مصر الأولى إقليميا وإفريقيا بعدد الصفقات التمويلية والاستثمارية الموجهة للشركات الناشئة

AR/28-4-2020
حافظت مصر على المركز الأول ب منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث عدد الصفقات التمويلية والاستثمارية الموجهة للشركات الناشئة بالمنطقة وذلك خلال الربع الأول من العام الحالي، وفقاً للتقرير الصادر عن مؤسسة ماجنيت.

وأوضح التقرير الذي أطلعت عليه هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا"، أن مصر سجلت أكبر عدد من الصفقات بنسبة 37٪ من إجمالي الصفقات بالمنطقة.

ووفق التقرير، ارتفع حجم التمويل المعلن عنه للشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال الربع الأول من العام الجاري 2% مقارنة بنفس الفترة من عام 2019 ليصل إلى 277 مليون دولار في 108 من المشاريع و الشركات الناشئة في المنطقة خلال تلك الفترة.

وأشارت المهندسة هالة الجوهري، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا"، إلى أن الهيئة تضع محور ريادة الأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ضمن أولوياتها الاستراتيجية وأجندة أعمالها.

وأضافت الجوهري أن الهيئة تستهدف تعزيز وضع مصر على الخريطة العالمية لريادة الأعمال والإبداع التكنولوجي من خلال مضاعفة عدد الشركات العاملة في هذا المجال في مصر وعقد المزيد من الشراكات المحلية والإقليمية والدولية بهدف تشجيع الاستثمار في الشركات الناشئة المصرية وجذب رؤوس الأموال والتمويلات إليها.

وجاء في تقرير خاص أيضاً عن مصر، نشرته أيضا "ماجنيت" عبر موقعها الإلكتروني، أن مناخ وبيئة أعمال الشركات الناشئة في مصر أصبح من أفضل الأسواق بمنطقة الشروق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأرجع التقرير الاهتمام المتزايد ونشاط الاستثمار في مجال الشركات الناشئة في مصر لعدة عوامل من ضمنها توافر المبادرات الحكومية والخاصة مثل مبادرة البنك المركزي المصري بقيمة مليار جنيه للاستثمار بقطاع التكنولوجيا المالية، وكذلك مبادرة البنك التجاري الدولي لتأسيس أول شركة استثمار رأس مال مُخاطر في مصر في مجال تمويل الشركات الناشئة بالتكنولوجيا المالية والجيل الجديد من منصات الخدمات المالية، وأخيراً الشراكة بينStartupBootcamp وصندوق Pride Capital لإطلاق برنامج StartupBootcamp FinTech بالقاهرة.

وألقى التقرير الضوء أيضاً على المزايا المتعددة التي تتمتع بها مصر في هذا المجال ومن ضمنها الدعم الحكومي المتزايد بجانب تخطى عدد سكانها حاجز ال 100 مليون نسمة وهو ما يمثل 17٪ من إجمالي عدد السكان بالمنطقة مما يوفر سوقاً كبيرة لرواد الأعمال، وذلك بالإضافة إلى اتجاه العديد من الطلبة والمهنيين بشكل متزايد نحو ريادة الأعمال بغية اغتنام الفرص التي توفرها هذه السوق والذي وصفها التقرير بسريع التطور.

كما أشاد التقرير بحركة المستثمرين واهتمام رأس المال المخاطر ب الشركات الناشئة المصرية عام 2019 وازدياد عدد الكيانات المستثمرة بنسب غير مسبوقة عن أي وقت ومضى، حيث قام 52 كيانا استثماريا معظمهم من خارج مصر بضخ استثمارات وعقد صفقات جديدة في الشركات الناشئة المحلية.

المصدر: http://gate.ahram.org.eg/News/2400145.aspx


Tags